الرئيسية / اخبار الرياضة / إيه بى سى: هل يصنع الفرعون التاريخ.. صلاح بإمكانه قيادة مصر لدور الـ16

إيه بى سى: هل يصنع الفرعون التاريخ.. صلاح بإمكانه قيادة مصر لدور الـ16

 

قالت شبكة “إيه بى سى” الأسترالية، إن كرة القدم الأفريقية طالما كان لديها بعض النجوم الكبارة على المسرح العالمى أمثال جورج وياه وديدييه دروجبا وروجير ميلا وغيرهم، والآن ينضم لهذه القائمة المهاجم المصرى محمد صلاح، الذى يحظى بشعبية فى مصر وبات معروفا على المستوى الدولى بفضل لعبه فى عدد من الأندية الأوروبية.

وتساءلت الشبكة الإخبارية، فى تقرير اليوم الإثنين، عما إذا كان بإمكان الفرعون الشاب أن يصنع التاريخ مع منتخبه فى بطولة كأس العالم التى ستنطلق نهاية الأسبوع الجارى. وأشارت إلى أنه يتوقع أن يكون صلاح ضمن القائمة القصيرة لجائزBallon D’Or، بعد أن أصبح هداف الدورى الإنجليزى وبالنظر إلى فرصته مع المنتخب فى كأس العالم.

ومع ذلك فإن إصابة الكتف، التى تسبب فيها سيرجيو راموس لاعب نادى ريال مدريد الأسبانى خلال النهائى الأوروبى، تهدد بتقليل حظوظه مع المنتخب. ويضيف التقرير إلى أنه عندما قام نادى ليفربول الإنجليزى بدفع مبلغ قياسى لشراء اللاعب، الذى لم يبل جيدا قبلا فى الدورى الإنجليزى، فإن الكثيرين سرعان ما وجهوا الانتقادات، لكن مع مرور إثنى عشر شهرا، استطاع اللاعب المصرى إسكاتهم.

ويتساءل التقرير:”هل ما فعله صلاح مع ليفربول هو عرض السنة الواحدة؟ أم بداية لشئ مميز حقا؟”، مستطردا أن الإجابة ستأتى خلال الأسابيع الستة القادمة.

ويشير إلى أنه عندما استعان يورجن كلوب، مدرب ليفربول، بصلاح فإنه كان يريد المزيد من السرعة والخفة فى الهجوم. وعلى الرغم من التكلفة، لم يكن هناك توقعات حقيقية أن يصبح اللاعب المصرى هدافا رفيعا، لكنه ترس فى الآلة بجانب فيليب كوتينهو وساديو مانى وروبيرتو فيرمينو وآخرين. غير أنه سرعان ما سجل الأهداف لناديه الجديد أكثر من أى نادى لعب له قبلا.

وسواء كان يلعب على الأطراف أو يقود من المركز، فإن الفرق تجد صعوبة فى إيقاف وتيرته وسيطرته ورؤيته تكتيكات داخل الملعب بشكل عام. والآن أصبح بطلا عظيما فى “أنفيلد”، وفى مصر يحظى صلاح بما هو أكثر من ذلك.

شاهد أيضاً

ميدو يقتل ديفيد بيكهام على إنستجرام

نجم المنتخب السابق على صفحته بموقع الصور إنستجرام، صورة تجمعه بديفيد بيكهام قائد المنتخب الإنجليزى …

error: Content is protected !!