امرأة روسية تسترد ولديها من زوجها الأردني في “أسعد يوم في حياتها”

نجحت مواطنة روسية تدعى، يلينا جوكوفسكايا، في إعادة طفليها القاصرين إلى حضنها، بعدما قام زوجها الروسي من أصول أردنية بخطفهما وتهريبهما سرا إلى السعودية.

وكشفت المواطنة في حوار مع RT، أنها رفعت دعوى ضد زوجها أمام المحكمة الروسية، وقضت ستة أشهر لتحديد مكان ابنها وابنتها، إلى أن تمكنت في يوليو الجاري، من معرفة أنهما يقضيان عطلة في تركيا مع والدهما وزوجته الجديدة.

وأشارت جوكوفسكايا إلى أنها توجهت على الفور إلى أنطاليا، حيث تمكنت من مقابلة الطفلين ونقلهما إلى روسيا في غياب زوجة أبيهما الجديدة، موضحة أن ذلك كان بمساعدة القنصلية الروسية في تركيا، ما شكل “أسعد يوم في حياتها بعد عودة طفليها”.

وأوضحت الأم أن ابنها اتصل بها وقال إنهما في تركيا مع والده وزوجته الجديدة، موضحة أنها قررت اغتنام الفرصة لمقابلتهم، مشيرة إلى أنها أرادت أن تقابل الزوج وتقنعه بعودة الأولاد مرة أخرى إلى حضنها، لكنه لم يكن متواجدا وذهب في جولة مع زوجته وترك الطفلين وحدهما دون مراقبة.

واستغلت المرأة الموقف، وتوجهت مع طفليها على الفور إلى روسيا، ووفقا لها، فقد كان من المستحيل التأخير، لأن زوجها السابق كان سيعود إلى المملكة العربية السعودية مع الطفلين، لأنه من المستحيل إخراج الأطفال من السعودية.

كما أفادت جوكوفسكايا بأنها سافرت إلى تركيا وحدها، ولكن عشية الرحلة، أبلغت القنصل الروسي العام في أنطاليا نيتها إعادة الطفلين وطلبت المساعدة.

وتعود أحداث القصة بالتحديد إلى يناير 2019، عندما قام مواطن من الأردن ويحمل الجنسية الروسية، ويدعى ناصر العلول، بأخذ ولديه من زوجته الروسية سرا، وهرب من مدينة سيمفيروبل إلى المملكة العربية السعودية.

عن wissam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!