رئيس البرلمان الروسي: يجب العثور على منفذي عملية تفجير الطائرة الروسية في سيناء

أكد رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، أن من الضروري إجراء تحقيق شامل في تحطم طائرة “A321” في شبه جزيرة سيناء، والتي سقطت عام 2015.

وأوضح المسؤول الروسي خلال لقائه رئيس مجلس النواب المصري، علي عبد العال، في موسكو، أنه لا بد من تقديم المسؤولين عن إسقاط الطائرة الروسية في أكتوبر 2015 إلى القضاء، لإنهاء التهديدات الأمنية للروس في مصر بشكل تام.

وقال فولودين: “أود أن ألفت انتباهكم إلى الحاجة لإجراء تحقيق جاد في الحادث الذي وقع، من مصلحتنا المشتركة أن نجد ونعاقب أولئك الذين نفذوا هذا العمل الوحشي. وبينما يظل الإرهابيون دون عقاب، يبقى تهديد سلامة المواطنين الروس والمواطنين المصريين أنفسهم موجود”.

وأشار رئيس مجلس الدوما الروسي إلى أن استئناف الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة “أحد أهم الخطوات في تنمية العلاقات بين البلدين”.

وكانت طائرة ركاب روسية تابعة لشركة “كوغاليم آفيا” من طراز “إيرباص 321” تحطمت، صباح السبت 31 أكتوبر 2015، فوق سيناء أثناء قيامها برحلة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ، وأودت المأساة بحياة جميع ركابها والطاقم البالغ عددهم 224 شخصا.

عن wissam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!