قرطاج والأقصر السينمائيان يعلنان برنامجهما من كان

مديرا مهرجاني قرطاج السينمائي والأقصر للسينما الأفريقية يعلنان من كان عن ملامح برنامج الدورتين الجديدتين اللتين ستتضمنان برمجة ثرية ومتنوعة كي تكون في مستوى الحدثين.
تظاهرتان عربيتان أفريقيتان تعلنان جديدهما من كان

صنع الجناح التونسي الحدث على الساحل اللازوردي بمدينة كان الفرنسية، الأربعاء، وذلك باحتضانه ثلاثة مؤتمرات صحافية دفعة واحدة، وهي تباعا: أيام قرطاج السينمائية الـ30 والدورة الثانية لمهرجان السينما التونسية ومهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته التاسعة، وذلك على هامش فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ72.

كان (فرنسا)- وسط حضور إعلامي كبير من الصحافة العربية والأفريقية والعالمية احتضن الجناح التونسي القار (عدد 105) بالساحل اللازوردي لمدينة كان الفرنسية، الأربعاء، مؤتمرا تونسيا- مصريا مشتركا حضره كل من المنتج التونسي نجيب عياد، مدير أيام قرطاج السينمائية، والمخرج التونسي مختار العجيمي، مدير مهرجان السينما التونسية، والسيناريست المصري سيد فؤاد مدير مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية. وذلك لتقديم ملامح عن برنامج الدورة الـ30 لمهرجان قرطاج السينمائي المزمع إقامته في الفترة الممتدة بين 26 أكتوبر وحتى 2 نوفمبر المقبلين، ومهرجان السينما التونسية في دورته الثانية والمرتقب تنظيمه بين 10 و15 يونيو القادم، ومهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته التاسعة والمزمع إقامته في الفترة الممتدة بين 13 مارس وحتى الـ19 منه من العام 2020 القادم، وذلك على هامش فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي في نسخته الـ72 التي تنتهي السبت.

ندوة الوثائقيات

الأقصر للسينما الأفريقية يعلن "الدياسبورا الأفريقية" كمسابقة جديدة في دورته التاسعة ويكرم فريد شوقي في مئوية ميلاده
الأقصر للسينما الأفريقية يعلن “الدياسبورا الأفريقية” كمسابقة جديدة في دورته التاسعة ويكرم فريد شوقي في مئوية ميلاده

قال نجيب عياد، مدير أيام قرطاج السينمائية، للسنة الثالثة على التوالي، بعد ترحيبه بضيوف المؤتمر الصحافي إن المهرجان العربي الأفريقي الأكثر عراقة في المنطقة سيشهد في أكتوبر القادم نسخته الثلاثين، وهو الذي بات عمره اليوم 53 سنة -انطلق في العام 1966- كمنصة للتعريف بالسينما العربية والأفريقية، بمبادرة من مؤسسه “السينيفيل” التونسي الراحل الطاهر شريعة، والذي تحول مند العام 2015 إلى مهرجان سنوي (كان يعقد كل سنتين بالتناوب مع مهرجان أيام قرطاج المسرحية)، قد أعد هذا العام برمجة ثرية ومتنوعة سيتم الإعلان عنها بشكل نهائي في المؤتمر الصحافي المزمع انعقاده في التاسع من أكتوبر المقبل، وما هذا اللقاء إلا مذاقا أوليا قبل الإعلان الرسمي عن الخطوط العريضة للدورة الـ30.

وأشار عياد إلى أن المهرجان الذي ما انفك يتدعم رصيده الجماهيري عاما بعد عام، معلنا أن عدد الذين مروا السنة الماضية بشارع الحبيب بورقيبة (الشارع الرئيسي للعاصمة تونس والحاضن لفعاليات المهرجان) قد بلغ ما يقرب من المليونين مواكب، بحسب أرقام وزارة الداخلية التونسية، وهو ما يحمله وفريقه مسؤولية مضاعفة هذا العام كي تكون البرمجة في مستوى الحدث.

وعن جديد الدورة قال عياد “سنناقش هذا العام ضمن الندوة الكبرى للمهرجان ثيمة الوثائقيات: الحدود والآفاق، نتيجة ما بات يعرفه هذا النوع السينمائي في السنوات القليلة الماضية من طفرة نوعية وكمية، خاصة في محيطنا الإقليمي، إثر ثورات الربيع العربي، وما تقتضيه المرحلة من توثيق”.

كما أعلن أن المهرجان الذي تعود في كل عام على استضافة تجارب سينمائية عربية وأفريقية وآسيوية وأخرى من أميركا اللاتينية، سيحتفي في دورته الـ30 ضمن قسم “تحت المجهر” أو “عين على” بالسينما اللبنانية كنموذج للسينما العربية الواعدة والسينما النيجرية في الجانب الأفريقي والسينما اليابانية في نظرة ما لواحدة من التجارب الآسيوية الرائدة وأخيرا السينما الشيلية عن أميركا اللاتينية.

سينما المهجر

من جانبه قال المخرج السينمائي التونسي مختار العجيمي، مدير مهرجان السينما التونسية، إن النسخة الثانية من المهرجان التي تعنى بالسينما التونسية على وجه التحديد، وهي الشقيقة الصغرى لأيام قرطاج السينمائية، ستشهد هذا العام إضافة جوائز جديدة وهي التي تمنح جوائزها للمهن المنسية ذات العلاقة بالسينما كجائزة المونتاج وجائزة التصوير والصوت والموسيقى التصويرية وغيرها لتصل إلى حدود 22 جائزة بعد أن كانت السنة الماضية 17 جائزة، كما ستنفتح النسخة الثانية على أفلام المهجر، أي المخرجين التونسيين المقيمين خارج الديار وغيرهم، من خلال إسناد جائزتين لأفضل فيلم تونسي صور خارج البلاد وأفضل فيلم أجنبي صور بتونس.

وخص العجيمي “العرب” بقوله “موضوع الاحتفاء بالسينما التونسية ليس جديدا، بل كان في إطار ملتقى المخرجين الذي انطلق منذ قرابة الست سنوات مع تأسيس جمعية المخرجين، والتي تهتم بالأفلام التونسية التي تعرض في القاعات”.

نجيب عياد: أيام قرطاج السينمائية ستحتفي في دورتها الـ30 بالسينما اللبنانية
نجيب عياد: أيام قرطاج السينمائية ستحتفي في دورتها الـ30 بالسينما اللبنانية

وأضاف “أن هذه الملتقيات لم تعرف متابعة هامة، ولكنها جمعت بين المبدعين التونسيين في نقاشات وندوات فكرية”، وعملت الجمعية على تطوير الملتقى السنوي إلى دورة لإضفاء شحنة جديدة حتى يقبل عليها الجمهور، كما تهدف إلى تشجيع الفيلم التونسي بمخرجيه وتقنييه الذين لم يحالفهم الحظ في أيام قرطاج السينمائية، مؤكدا “وكأننا مكملون للأيام من خلال إنتاجنا الوطني مع الانفتاح على الدولي”.

ويرى مدير الدورة للسنة الثانية على التوالي أن دعم التقنيين والمخرجين يساهم بشكل أو بآخر في دفعهم نحو الإبداع أكثر وله أثر نفسي إيجابي، وهو ما لامسوه في الدورة التأسيسية، باعتبار أن أيام قرطاج السينمائية تدخل في إطار السينما العربية والأفريقية وليس التونسية فقط. وأضاف لـ”العرب”، “نود مع تعاقب السنوات أن يتحول إلى عنوان فارق في الخارطة الثقافية التونسية، وهو الذي نعتبره بمثابة الأوسكار أو السيزار التونسي”.

ومختار العجيمي مخرج ومنتج تونسي من مواليد سنة 1957 بمدينة المنستير متخرج من معهد الدراسات العليا للسينما بباريس الدفعة 33، أخرج وأنتج العديد من الأفلام القصيرة كـ”الدقازة”، “ليلة الحنة”، “ألف رقصة” و”رقصة شرقية” والفيلم الروائي الطويل “باب العرش” و”قصر الدهشة”.

يوم يوسف شاهين

عن مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية قال السيناريست المصري سيد فؤاد رئيس المهرجان أن الدورة التاسعة من المهرجان ستقام في الفترة من 13 وإلى 19 مارس 2020، وستكون السينما الكينية ضيف شرف النسخة الجديدة، مضيفا “وذلك من خلال برنامج نظرة عن قرب للسينما الكينية الواعدة، حيث يكافح جيل من السينمائيين الشباب لتقديم أعمال سينمائية متميزة تعبر عن واقع بلادهم بصدق ووعي ودأب”.

وأكد فؤاد أن الدورة التاسعة سوف تحمل اسم الفنان المصري الراحل فريد شوقي بمناسبة مرور مئة عام على ميلاده، “نظرا لعطائه المتميز والكبير كممثل ومنتج ومؤلف”.

وعلمت “العرب” من المخرجة عزة الحسيني مدير المهرجان أنه “طبقا لتقاليد المهرجان سيتم إهداء الدورة لأسماء الراحلين الممثل ستيجيه كواياتي من مالي، والسندريلا الأولى للسينما المصرية الممثلة والمغنية عقيلة راتب والمنتج أحمد بهاء الدين عطية من تونس”.

كما سيقيم المهرجان تحت شعار “الأقصر للسينما الأفريقية مهرجان على مدار العام” يوم يوسف شاهين في أفريقيا، وذلك بعرض أفلامه في معظم دول القارة الأفريقية في يوم ميلاده (25 يناير) في نفس التوقيت بجميع الدول المشاركة في الاحتفال، وكذلك تقديم ندوات ونشرات حول سينما شاهين وذلك بالتعاون مع شركة أفلام مصر العالمية.

كما سيقيم المهرجان هذا العام مسابقة إضافية هي “مسابقة أفلام الدياسبورا”، وذلك لعرض إبداعات الأفارقة خارج القارة الأفريقية بناء على توجيه الرئيس الشرفي للمهرجان الممثل محمود حميدة.

أيام قرطاج السينمائية تحتفي بالأعمال الوثائقي
أيام قرطاج السينمائية تحتفي بالأعمال الوثائقي

وأكد السيناريست أحمد حلبة منسق عام المهرجان لـ”العرب” أن المخرج محمد قبلاوي رئيس مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد قد أقر ليلة “الأقصر” في دورة مالمو التاسعة التي ستقام في أكتوبر 2019 للاحتفاء بمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في السويد والتعريف به من خلال عروض الأفلام الفائزة في الدورة الثامنة، ومنها “دفن كوجو” من غانا “وليل خارجي” من مصر، وذلك من خلال ندوة “الأقصر الأفريقي ودعمه لصناعة السينما الأفريقية في شمال وجنوب القارة”، وكذلك عرض لفرقة طبول أفريقية ومعرض لملصقات ومطبوعات الأقصر.

كما شاركت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية إدارة مهرجان روما للسينما الأفريقية في مؤتمر صحافي مشترك بجناح السينما الإيطالية، حيث صرح المدير الفني أنطونيو فيلاميني عن استمرار التعاون بناء على البروتوكول الموقع بينهما في كان عام 2016، وعرض الفيلم المصري “هيبتا” في افتتاح الدورة الخامسة من روما الأفريقي خلال شهر يوليو المقبل.

ومهرجان الأقصر للسينما الأفريقية تقيمه مؤسسة شباب الفنانين المستقلين للدعم والتنمية بدعم وتعاون مع وزارات الثقافة والسياحة والشباب والخارجية المصرية ومحافظة الأقصر ونقابة المهن السينمائية.

عن wissam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!