نجل ضابط ألماني يطلب من بوتين اللجوء إلى روسيا

طلب نجل ضابط ألماني من الرئيس بوتين منحه اللجوء للانضمام إلى عائلته اللاجئة في روسيا.

وتقدم الفتى الألماني ليون بيرغفيلد البالغ من العمر 15 عاما من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المساعدة، بطلبه عبر فيديو تسلمه مدير المركز الأوروبي للدفاع عن حقوق الإنسان هاري موراي.

وليون هو نجل سونيا وماركوس بيرغفيلد، اللذين فرا من ألمانيا إلى روسيا، بعد أن تم وضع أفراد العائلة تحت مراقبة قضاء الأحداث الألماني.

ووفقا لوسائل إعلام، فقد تم تشخيص الابن البكر لسونيا وماركوس، ويدعى نيكو، بمرض “فرط النشاط”، وتم وصف أدوية عقلية شديدة التأثير، والتي رفض الوالدان تقديمها. ونتيجة لذلك، انتزع الأطفال من والديهم ووضعوا في ملجأ، حيث أُجبروا على البدء بتناول الأدوية.

وبعد مرور بعض الوقت، تمكن الأب والأم وثلاثة أبناء من الفرار إلى مالطا، وبعد ذلك إلى إسبانيا. وهناك، توفي الابن الأكبر نيكو بسبب مرض اضطراب في الدم، وربما كانت الآثار الجانبية للأدوية هي سبب المرض.

وقد أبلغت السلطات الإسبانية نظيرتها الألمانية بذلك، وبعد ذلك جاء ممثلو هيئة الوصاية الألمانية والشرطة، لأخذ الأطفال. واضطر الوالدان الفرار إلى روسيا.

والآن يطلب الفتى ليون، من بوتين مساعدته في القدوم إلى والديه. بعد أن هرب من دار للأيتام في ألمانيا، وهو يختبئ حاليا في إحدى دول البلطيق.

وذكر ليون في رسالته الرئيس الروسي الروسي، بأن أخاه الأكبر “مات بسبب وضعه في دار للأيتام”. وقال: “إذا عدت إلى هناك، فإنهم سيقتلونني بالتأكيد. أو سيعطونني حبوبا، وسأقضي عامين في السجن”.

وتشير وسائل الإعلام إلى أن لدى الفتى الألماني، شخص مصاحب يساعده، فيما يؤكد والدا ليون أن ابنهما في حالة نفسية وجسدية خطيرة، وأنه يحتاج إلى مساعدة طبية.

وقد ناشد الوالدان في وقت سابق الغرفة العامة للاتحاد الروسي، من خلال مكتب أمين المظالم لحقوق الطفل، ومجلس الدوما، بمساعدة ليون في عبور الحدود.

المصدر: vesti.ru

عن wissam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!